Tuesday, May 4, 2010

وكانت أمى...


وكانت أمى...

لأول مرة أكتب منذ فترة كبيرة وذلك لأسباب كثيرة ولكن هذه المرة أكتب وقد تغيرت أشياء كثيرة فى حياتى وفى مشاعرى وأحاسيسى وظروفى الإجتماعية استوجبت علىّ من عظمها أن أدوّنها, فقد ماتت أمى .. نعم ماتت أمى .. وبنفس راضية وقلب مستريح وبمنتهى الوضوح أقدر على قول أن موت أمى هذا هو المصيبة الأكبر التى تعرضت وسأتعرض لها فى حياتى كلها فأنا قد تعرضت لأزمات كثيرة فى حياتى ولكن بالقياس الأمر هذه المرة زلزل كيانى بالكامل كإنسان (بالمناسبة أعلم أن كل ما سأقوله يشعر به كل من فقد أمه ولكن كل إنسان منا فى مصيبة يشعر بأن مصيبته هى الأكبرعلى مستوى البشر)
ماأبشع أن تفقد الأمان والدفء والحنان والحضن الذى لم ولن يتكرر فعلاقة الأم هى العلاقة المتفردة التى تحدث لك فى العمر مرة واحدة إن ذهبت فلن ترجع ولو كنت تملك كل الأسباب والامكانيات الدنيوية.
الأمر هذه المرة أحدث فى نفسى تغييرات أكون مغالطا لو قلت أنى قادر على وصفها بدقة فالأمر بالنسبة لى خليط مابين الحزن والحسرة والوحدة والارتباك والخوف من المستقبل وفقد لذة الحياة والسعادة وفقد السند والأمان والطمأنينة وأشياء أخرى كثيرة (ألم أقل لكم أنى غير قادر على وصفها بدقة).
قبل عيد الأم بأيام ذهبت لإحدى قريباتى وقد فقدت أمها منذ فترة قصيرة وأختها كذلك من فترة أقصر وهى ترعى بنت أختها اليتيمة الوحيدة فدعوتهم على الحفل وشددت على وجودهم جميعاً فأخبرتنى أن هذا اليوم سيكون يوماً عصيباً عليهم جميعاً وقالت لى "منه لله اللى اخترع اليوم ده" فى الحقيقة أنا شعرت أنها مخطئة فى شعورها أو على الأقل تبالغ ولكن عندما جاء هذا اليوم صدمت بيوم وليلة يعتبرا الأطول والأكئب فى حياتى كلها, فما أتعس من فقد أمه فى هذا اليوم والأمر ليس فيه لاسمح الله أى حسد أو حقد على من يعيش فى دفء حضن أمه ولكن الحزن والشوق الشديد للدفء والحنان الذين لا بديل لهما فى الدنيا.

مع اقتراب شهر مارس كل عام ابدأ فى التفكير فى إقامة حفل غنائى للاحتفال بعيد الأم وغالبا ما يكون فى ساقية الصاوى هذا بالإضافة إلى احتفالات أخرى تقيمها بعض الهيئات والجمعيات الخيرية أقوم بالمشاركة فيها بالغناء وذلك الأمر يسعدنى جدا كل عام وذلك لسعادتى البالغة بتكريم كل أم أراها فى حياتى ولسعادتى بشكل عام بمشاركة الناس فى مناسباتهم واحتفالاتهم والمشاركة فى إسعادهم فيها, ولكن الوضع هذا العام مختلف تماما, فأمى تعانى من مرض السرطان اللعين (الذى والله لو كان إنسانا لقتلته وذبحته ومزقت أشلائه بأسنانى ولكن هو قدر الله الذى لا نملك أمامه إلا الأخذ بالأسباب الطبية ثم التسليم بقضاء الله وقدره) والأطباء يصدموننا بمنتهى القسوة المرة تلو الأخرى بأن النهاية أصبحت وشيكة وبالفعل نرى أمامنا حالة أمى الصحية وهى فى العد ّ التنازلى ولكننا كنا نتمتع بيقين عجيب فى قدرة الله تعالى على شفائها وبدون أسباب وإحقاقا للحق من قام بصب هذا اليقين صبّاً فى نفوسنا هو أخى الأكبر كمال والذى أعتبره أخى وصديقى وحبيبى , وأنا وإخوتى نتنقل من الطبيب للطبيب ومن المستشفى للأخرى ونغرق فى تفاصيل الأشعات والتحاليل والعيادات, وفى هذه الأجواء إذ بها مناسبة عيد الأم تقترب وتقترب فأبدأ فى التفكير فى موضوع الحفل وبمنتهى المرارة والأسى أسأل نفسى هل ستسمح ظروف أمى الصحية بحضورها وتواجدها فى الصف الأول كما عودتنى فى كل حفل وأغنى وأنا أنظر فى عينيها كما تعودت؟ هل كنت سأغنى لها أمام الناس وهى غائبة و على فراش المرض الذى يقولون عنه أنه الأخير؟ ام سيكون للقدر رأى آخر؟.
فى الحقيقة ظللت متحيرا فى كل هذه الأسئلة ولا أجد إجابة أرد بها على سؤال نفسى لنفسى وظل الموعد يقترب ونحن نغرق أكثر فى تفاصيل مرضها ويشتد الأمر صعوبة وأنا لا أمتلك إجابة حتى دخلت المستشفى للمرة الأخيرة أو قل القاضية إن شئت ودخلت فى شبه غيبوبة كاملة وبدأ اليقين فى الشفاء الذى كنا نتمتع به ينهار بداخلنا ولكن كان يحييه كل يوم الدعاء والتوسّل لله وقراءة القرآن الذى كنا نجتمع عليه أنا وإخوتى يومياً أثناء غيبوبة أمى .
وبعد ستة عشر يوما من الغيبوبة لم يمهلنى القدر فرصة أخيرة لأغنّى هذا العام أمام أمى وذلك بسبب بسيط أنه قد ماتت أمى ..نعم ماتت .. مات الدفء .. مات الحنان .. مات الاستقرار .. مات الاحتواء .. ماتت رحمة الدنيا .. للأسف ماتت.
ما أبشع أن تصدم بفكرة الموت اليقينية التى لا رجعة فيها فهل سترجع أمى فى يوم من الأيام ؟ هل سيرجع هذا الحضن لحضنى مرة ثانية ولو مرة واحدة ؟ ولو للحظة واحدة ؟ للأسف تأتينى الإجابة القاسية المفزعة المزلزلة أنه...لا.
ظللت أيام العزاء شبه مغيّب عمّا حدث أو قل غير مقدّر لكم الحرمان الذى للأسف قد غرقت فيه وغير مستوعب الإنقلاب الشديد الذى حدث فى مشاعرى وأحاسيسى وفى حياتى كلها فحياتى وكيانى قبل أمى يختلف تمام الاختلاف عن حياتى بعد أمى.
فالسرّ الذى لا أجد غضاضة من البوح به على الملأ أنى كنت فى حياة أمى الطفل المدلل الذى ينهل من حنان أمه ووقوفها بجانبه فى كل شئ ويشعر أنها هى سنده الذى يسند عليها فى كل محنه حتى أنى بعد الزواج والإنجاب لم أخرج من حضن أمى يوماً واحداً لا حسياً ولا معنوياً فقد كان يفصلنى عن أمى عدة درجات من السلالم فى نفس البيت وعندما انتقلت لسكن آخر أصبح الفاصل بيننا عدة خطوات فتقريباً أنا أحيا كل عمرى فى حضن وكنف وأمان وعطف ورحمة أبى وأمى لم أفارقهما يوماً واحداً حتى أنى تخيلت أنى لن أنزع من حضن أمى يوماً ما فأنا لا أعرف الحياة بدونها بجانبى فهذا الشعور اللعين جديد علىّ تماما كالطفل الذى يسند على أمه أثناء المشى من أول يوم له فى الحياة ولا يعرف طريقة للمشى بدونها وفجأة ينظر حوله فلا يجد يد أمه التى كانت تسنده ولا يجد أمه بجواره فتكون صدمته عظيمة .

بعد أيام من وفاة أمى جاءنى إحساس ورغبة شديدة فى أن أغنى لها فى يوم عيد الأم .. نعم أريد أن أقف على المسرح هذا اليوم وأغنى لها وكأنها ترانى..وكأنها ترمينى بنظرات الحب والتقدير والإعجاب والدعم الروحى وتصفق لى وتشد على يدىّ وتقول لى إلى الأمام ,كان لابد وأن يحدث هذا مع أنى كنت خائف من الانهيار أمام الجمهور وكل من يعرفنى ويعرف مدى تعلقى الشديد بأمى ومدى الإنقلاب الذى حدث لى بعد وفاتها يسألنى كيف ستقدر على الوقوف هذا الموقف فى هذا اليوم بالذات ؟ الكل كان خائفا ولكنى كان بداخلى رغبة شديدة فى هذا بصرف النظر عما سيحدث وبالفعل بدأت فى التحضير والبروفات مع الفرقة وبالطبع عشت معاناة شديدة أثناء التحضيرات لأن جزء كبير من برنامج الحفل كان أغانى للأم فقد مزقنى الألم كثيرا وأنا اسمع واحفظ وأراجع وأغنى ولكنى كنت متماسكاً نوعا ما .
كنت وأنا أجهز للحفل أشعر بأنى أجهز أغلى هدية لأمى فى يوم عيدها فقد كنت أجتهد وأتعب وأبذل وأنا سعيد بأنى أجهز الهدية مثلما كنت أشترى الورد لأمى فى هذا اليوم وأجتهد فى تنسيقه بنفسى لأنى سأقدمه لأغلى إنسانة فى الوجود.
جاء يوم الحفل والمحيطين بى يخافون وأنا بالطبع كنت كذلك ولكنى كنت أشعر بانى قد اشتريت الورد الذى سأقدمه لأمى وفى طريقى للمنزل وأنا أدندن .. ست الحبايب يا حبيبة يا أغلى من روحى ودمى وأدندن .. وامد اديّه ألقاكى بكل الشوق تضمينى وبالأحضان تدفينى .. كان الشوق يملأنى لرؤية وجهها عندما ترانى أدخل عليها بالهدية
كنت أشعر بأن الورد الذى اجتهدت فى تجميعه وتنسيقه يوشك أن يقع فى يد أمى , كنت أشعر أنى أصعد سلم بيتنا وأنا مستمر فى الدندنة لتفتح لى أمى بوجهها المشرق المبتسم الحنون المنتظر لقدومى لأبدأ الاحتفالية السنوية (والتى لم تكن سنوية بل شبه يومية ولكن فى هذا اليوم يكون لها مذاق مختلف جدا) فى البيت بالغناء والضحك لأجلس أمى على كرسى فى وسط بيتنا وندور حولها جميعاً ونغنى ونحتفل ونضحك بصوت عال ونبكى أيضا فى نفس الوقت من فرط تفجر هذه المشاعر داخلنا وداخلها.
وصعدت إلى المسرح وكلّى حماس لأغنى لأمى ولكل أم حاضرة وكعادتى ولا إراديّاً فور صعودى إلى المسرح أختلس النظر فى الصف الأول لأنهل من عينىّ أمى النظرة التى أعرفها وأحفظها وانتظرها فى كل مرة أصعد فيها على المسرح ,النظرة التى ستظل محفورة فى عقلى ومخيلتى طوال حياتى وكأنى أراها الآن , النظرة التى مهما وصفت ما كانت تفعله فىّ وأنا على المسرح فستعجز كلماتى عن الوصف فقد كانت هذه النظرات تلهمنى طاقة إيجابية عجيبة وفريدة أتشجع من تشجيعها لى وأمتلئ ثقة بنفسى وأنا أرى نظراتها التى تشع فرحة وفخرا وإعجابا بى وأنا على المسرح وكأنها تريد أن تقول لكل الناس نعم هذا إبنى وأنا فخورة به وأفرح بتصفيقها لى وأغنى ما تتطلبه منى بدون حتى بروفة مسبقة عليه وكأنى أرى فيها اختصاراً لكل من يسمعنى ويحبنى من جمهورى فهى كانت بالفعل كذلك.

كانت أمى تفخر بلقب (الفنان مصطفى محمود) وتصر على نطقه بهذه الطريقة أمام كل الناس مثل الأم التى تفخر بابنها الضابط والدكتور والمهندس وهى الأعمال التى تعارف الناس على التفاخر والتباهى بها ولكن أمى كانت تدرك قيمة الفن والرسالة التى أحاول القيام بتوصيلها للناس فكانت تفخر بكونى فناناً وكانت تدعمنى بكل طاقتها الروحية والمعنوية وبالدعاء لله وبمتابعة أخبارى أولاً بأول حتى أنها كانت تتابعنى فى انقاص وزنى بشكل قوى جدا حتى أننى كنت أحياناً أتخفى منها عندما أأكل لكى لاتوبخنى على زيادة وزنى لأنها كانت تدرك أهمية حسن مظهرى أمام الجمهور والكاميرات .
صعدت إلى المسرح واختلست النظر لأرى أمى و ساعتها كانت المفاجأة التى وكأنى لا أعلم عنها شيئا .. المفاجأة أن أمى ليست فى الصف الأول .. لأنها .. ماتت.. ساعتها شعرت بعظم المصيبة التى حلت علىّ وأصبت بارتباك شديد وكنت على وشك الانهيار التام أمام الناس خاصةً أنى افتتحت الحفل بالأغنية الرسمية لأمى يوم عيد الأم وهى ست الحبايب ولكنى تماسكت قدر الإمكان لكى أتمكن من مواصلة الغناء .
شدة التأثر وأنا على خشبة المسرح كانت مع عزف الأستاذ احمد رمضان (أخى الكبير والذى تعلمت منه الكثير) على الكمان كمقدمة للأغنية التى لحنها وكتب كلامها الشاعر العظيم حسنى محمود رثائاً لكل أم فارقت الحياة وخاصةً أن اللحن من مقام الصبا شديد الحزن والمقدمة الموسيقية كانت تنويع على هذا المقام و هذا المقام الموسيقى فى الأصل يدغدغ مشاعرى عند سماعى له فى حالاتى العادية فما بالك فى حالتى هذه
أكملت الحفل وأنا متماسكا بدرجة كبيرة ولكن مع بعض الاستثناءات البسيطة وبعدها كما يقال (راحت السكرة وجاءت الفكرة) فانشغالى الفترة الماضية بتجهيزات الحفل كان يلهينى عن استيعاب فكرة موت أمى فقد ذهبت بعد الحفل لكى أشترى باقة ورد كبيرة وجميلة لكى أضعها على قبر أمى غدا فى الصباح أنا وأبى وإخوتى فقد كان الحفل يوم 20 مارس وغدا 21 مارس
أثناء شرائى وتنسيقى للورود بدأت معى بوادر الانهيار فأنا أقوم بتنسيق الورد الذى لن تراه أمى ولن تحمله .. بل سأضعه على قبرها فوا حسرتاه , بعد خروجى من محل الورد وفور تحركى بالسيارة بدأ الانهيار التام والذى لم يحدث لى منذ يوم الوفاة والذى أظن أنه لم يحدث لى من قبل وهنا أعلِنت النهاية لزمن عشت فيه سعيداً هانئاً فى حضن أمى ولا مرحباً بالبداية..بداية الحياة بدون هذا الحضن .. بداية الحياة الجديدة الكئيبة الصعبة والتى شعرت فيها بكل أشكال المرارة والارتباك والوحدة .
ليس عندى شئ آخر أود كتابته إلا أن أدعو لأمى دعاء المنكسر المتذلل لله أن يرحمها رحمة واسعة ويجمعنا بها فى الفردوس الأعلى من الجنة ..اللهم آمين.

استمعوا إلى هذه الأشعار التى أهديها إلى أمى وإلى كل أم .
بالأحضان تدفينى

26 comments:

همسة قلم said...

حقا لست أدري ماذا أكتب لك أو بماذا أعزيك

صدقت حينما قلت أن لكل منا شعوره عند المصيبة وان تشابهت

فهي عظيمة في نفس من يمر بها ويشعرها ويدركها

أبكتني كلماتك من صدقها الشديد ومن الألم الذي لامس ألما يشبهه في نفسي لم تمحوه الأيام يوما وتقترب ذكراه بشدة

رحم الله والدتكم الكريمة رحمة واسعة وربط على قلبك وقلوب أسرتكم الكريمة كلها يامصطفى

وأعانك الله على أيامك القادمة

من قال أن اليتم شعور يخص صغار السن فقط دون الكبار

من قال هذا حتما لم يذق معنى الحرمان من اب أو ام في كبره ..حتى يعلم أي مصاب ندركه بفقد أحدهما أو كليهما

رزقك الله الصبر والسلوان وربط على قلبك وأعانك على برها وحسن وصلها

اختك الصغيرة زينة said...

تألمت جدا من وصفك لشعورك بالحرمان من الأمان...ربنا يربط على قلبك و يصبرك و يجعله في ميزان حسناتك
بجد ربنا يعينك و يغشاك بلطفة و أنسه و رحمته
و يطمنكم عليها...احسبها ان شاء الله سعيدة بجوار ربها

mostafa mahmud said...

آمين يارب
جزاكم الله خيرا يا جماعة
لابد أن تعلموا أن عزائى الذى يصبرنى على ألم فراق أمى أنى على يقين أنها فى نعيم ربى تتنعم بجزاءه لكل أم أعطت وحنّت وضحّت

Anonymous said...

وجعتنى يامصطفى بكلامك
الأم دي أعظم قيمة فى الدنيااا بجد
ربنا يرحمها ويلحقنا بها فى الجنه ان شاء الله ويصبرك ان شاء الله
محمد أسامه

rozalenda said...

god bless her soul and relief her in heaven , god give u patient u need ... just pray for her and there is no words in the whole worlds can express our condolences

الكواكبي said...

رحمها الله رحمة واسعة
واسمح لي ان انصحك بنصيحيتن
الأولى ان والدتك الكريمة رحمها الله او - طنط - كما اعتدت مناداتها انقطع بالفعل عملها ورجائها من الدنيا إلا من 3 امور انت احدها وامها فواظب على الدعاء واحرص على الصلاح - الصلاح شرط . . ولد صالح - وتقوى الله واسترجع مصطفى محمود اصدار 1995 في علاقاته بالله ورهافة حسه وحضور قلبه فهذا انفع لها ولك

الأمر الثاني جميل ان نكون اوفياء ولكن لا تكن اسير الحزن والذكرى وتذكر انك في عرضك لأفضال ومآثر المغفور لها بإذن الله كنت تستعرض جهدها في تربيتك واحتوائك ورعايتك صغيرا وكبيراً . . تذكر دوماَ ان ما حدث معك أمانة وانك يجب ان ترعاها وتؤديها الى ابنائك كي لا ينقطع نهر الحب الذي فجرته امك رحمها اله في بيتكم

وانا واثق انك ستفعل . . يا فنان

anas_wahb said...

أحسن الله عزائك في مصيبتك ورزقك الصبر والسلوان وأغدق عليها من فيض رحماته ومغفرته وأحلقنا بها غير خزايا ولا مفتونين

mostafa mahmud said...

أولا : اعتذارى لكم جميعا إن كنت تسببت فى إيلام قلوبكم بكلامى هذا ولكن اعذرونى فهذه هى مشاعرى بعد فقدان أمى بدون تجميل
ثانيا : أخى الحبيب اسلام جزيت خيرا على النصيحة التى أرجو من الله أن يعيننى الله على الأخذ بها مأخذ العمل ثالثا : لكل داع لأمى بالرحمة والمغفرةأرد عليه بــ اللهم آآآآمين

Anonymous said...

الله يهديك يا مصطفى قطعت قلبى وبكتنى
ربنا يرحمها ويجمعنا بيها فى الفردوس الأعلى إن شاء الله يااااااااارب
أخوك هلال حمد

منى حسن said...

كما قلت أخى أن الأم هى العلاقة الفريدة التى لم تتكرر
إذن إخوت فلندرك عظم قدر أمهاتنا وآباءنا الذين لن يتكرروا

البر يا اخوتى
البر يا اخوتى
البر يا اخوتى
البر يا اخوتى
البر يا اخوتى
البر يا اخوتى

Anonymous said...

الله يسامحك يامصطفى
ربنا يلحقنا بيها ويجمعنا معها ولو أني على يقين أنها في الفردوس الأعلى وإننا مش ممكن نوصلها بس عزائي أنها هيه اللي تجيلناومتسيبناش كفايه أنها سبتنا في الدنيا مش ممكن حتسيبنا في الآخره كمان

أم خالد said...

الله يسامحك يامصطفى
ربنا يلحقنا بيها ويجمعنا معها ولو أني على يقين أنها في الفردوس الأعلى وإننا مش ممكن نوصلها بس عزائي أنها هيه اللي تجيلناومتسيبناش كفايه أنها سبتنا في الدنيا مش ممكن حتسيبنا في الآخره كمان

أم خالد said...

كانت أمي تحب الله ورسوله والصحابه وأمهات المهؤمنين
كانت أمي تعمل على طاعة الله في كل أمر أمرنا بيه
كانت أمي تكره الكذب وتحب الصدق
كانت أمي تحب كل الناس ولا تكره أحد
كانت أمي روح وحياه وعطاء بلا نهايه للغني والفقير
كانت أمي صابره على الزوج والولد والأهل والمرض
كانت أمي تحب ولد الولد مثل عينيها وترعاهم وتنصحهم
كانت أمي تحسنا على حبنا بعضنا لبعض
كانت أمي تحسنا على طاعة الله
كانت أمي لا تفرق بين أحد من أبنائها

صارت أمي روح في السماء وجسد تحت الأرض
صارت أمي مع أمهات المؤمنين وفاطمة الزهراء ومريم وآسية
صارت أمي زكرى في نفوسنا إلى الأبد
صارت أمي حب يجمعنا أنا وأخوتي

Anonymous said...

بجد لساني عاجز تماما عن النطق بكلمه واحده اقولها لك ولكن لا املك الا ان ادعو لك بالصبر وان ادعو لها بالرحمه وهكذا هي الدنيا
ربنا يرحمها ويوسع في قبرها مد بصرها ويبدلها دار خيرا من دارها واهلا خيرا من اهلها ويجمكو بها ان شاء الله في الفردوس الاعلى ان شاء الله تلاقيها مستنياك على باب الجنه وتاخد بايدك وتدخلوا سوا وربنا يكون راضي عنكو

أختك لكم فى الله said...

أخى الفاضل البقاء لله فى أمنا العزيزة ورزقكم الله الصبر والدعاء الصادق لها

إلى كل من فقد أمه said...

إلى كل من فقد أمه :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث ......وولد صالح يدعو له
فاحرصوا يا من فقدتم آبائكم وأمهاتكم على أن تكونوا أنتم الأبناء الصالحين الذين ينفعون أبائهم وأمهاتهم حتى بعد وفاتهم

شئ آخر أريد أن أقوله لك يا أستاذ مصطفى
لا تحرمنا من كتاباتك دائما لأنها بالفعل متميزة
شكرا

Anonymous said...

البقاء لله يا درش
يا مصطفى يا مصطفى
أنا عارف إن الوقت مش مناسب بس الموضوع من حيث البلاغة والنحو والحاجات دى عجبنى جدا انت مش بتكتب دايما يابنى ليه فينموضوعات محلات الأكل اللى كنت بدأتها

هلال ابو الرعب

Anonymous said...

نسأل الله لها الرحمة والمغفرة وأن يسكنها فسيح جناته

عذرا حبيبي مصطفى لم يبلغني احد بهذا الخبر حتى اقوم بواجب العزاء
انا لله وانا اليه راجعون

اخوك
ايهاب جلال

peace said...

عظم الله لك الأجر يا مصطفى
أعرف أنه متأخر ولكن انا عاوز أسألك انت فين ؟
طمنا عليك وعلى مصر
لماذا انقطعت ؟ أرجو أن تعود إلى هنا وتقرأ ردي ونحن بحاجة إلى تواجدكم جميعاً أنت ومحمد القصاص والآخرين
في هذه الظروف التي تمر بها مصر العزيزة
وتحياتي يا فنان

فوركس فيجين said...

نرجوا لكم السداد
وكتابة كل ما هو قيم ,,,,

http://www.4exvision.com

mail said...

يالله
الله يكون فى عونك يارب ويثلج صدرك
ويرحم الوالدة ويرحم كل موتنا
http://www.un4web.com

كادسول said...

الله يرحم الجميع

http://www.cadsoul.com

مصر اليوم said...

كلام مؤثر جدا

Zawag alnaddy زواج النادى said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الجميل وربنا يرزق كل واحد بزوج او زوجه ويبقي تعارف فى الحلال ** بجد موضوع جميل ومشوق... بارك الله فيكم يا شباب

Anonymous said...



ثقافة الهزيمة .. ذكريات الأرض المفقودة


و نظرا لأن هناك لوبى نووى قوى فى أغلب الدول العربية يشجع شراء و بناء مفاعلات نووية يدعمه فساد بعض المسئولين من ناحية، و تجاهل كثير من وسائل الإعلام العربية لأخبار حوادث المفاعلات النووية بصورة مريبة من ناحية أخرى ، بالأضافة إلى جهل كثير من الناس بخطورة المفاعلات النووية ، قررت نشر هذه المعلومات سيما أنه بالفعل أشترت دولة الأمارات 4 مفاعلات نووية بتكلفة تزيد على 20 مليار دولار، و نقرأ عن خطط سعودية لشراء 16 مفاعل نووى بتكلفة حوالى 100 مليار دولار ، و سعى محموم فى بعض الدول العربية و منها الأردن و مصر لشراء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء !!! ...
باقى المقال بالرابط التالى

www.ouregypt.us


و نشرت مجلة دير شبيجل الألمانية فى 29 مايو 2012 " أشعاعات نووية : أكتشاف سيزيوم من فوكوشيما فى أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية" أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية ثبت وجود مواد مشعة نوويا بها ، وهى التى تسربت من كارثة المحطة النووية فى فوكوشيما اليابانية إلى البيئة. فى أغسطس 2011 أسماك تونة تم صيدها من أمام سواحل كاليفورنيا كانت ملوثة بعنصر السيزيوم 137 ، و على أية حال نرى أن الأسماك نقلت المواد المشعة سريعا ، أحتاجت الأسماك من 4 ـ 5 شهور كى تجئ بالمواد المشعة من اليابان حتى السواحل الأمريكية ، بينما الرياح و التيارات البحرية أحتاجت لعدة شهور أضافية حتى تحمل آثار الكارثة النووية فى مارس 2011 إلى سواحل أمريكا الشمالية

Anonymous said...

عطشـــان ياصبايا دلونى على السبيل

فى عام 2008 كتبنا فى مصــــرنا محذرين ... من المؤسف أن صحفى مصرى مقيم فى أمريكا يكتب و يهتم و يحذر منذ أكثر من 6 سنوات بينما فى مصـــر نيام .. نيام -
عزيــــزى القارئ أرجو أن تتعب نفســـك و تقرأ :
- حوار مع السفير إبراهيم يســـرى
- حوار الفريق ســوار الذهب : أتمنى أن تزول الحدود بين مصــــر و الســـودان
- ثقافة الهزيمة .. السودان أرض مصرية
- ثقافة الهزيمة .. موسم الهجرة إلى الجنوب ...

بالرابط التالى

www.ouregypt.us